نصف ثوره = كفن شعب

17 يناير

“أنصاف الثوره مقابر الشعوب/ أكفان الشعوب” حكمة صحيحة
ونستطيع أن نراها على أرض الواقع بدون مجهود. دعونا نعود للوراء
والتاريخ، نتأمل سويًّا في الثورة العرابية المنسوبة للزعيم أحمد
عرابي الذي تقدم ممتطيًا جواده كأنه فارس من العصور الوسطى، يطالب
بثلاثة مطالب في 9 سبتمبر 1881 وهي: زيادة عدد الجيش إلى 18000 جندي.
تشكيل مجلس شورى النواب على النسق الأوروبي. عزل وزارة رياض باشا. لم
يستجب الخديوي آنذاك إلا إلى المطلب الأخير، وفرح الشعب ورقص وهتف
بنجاح ثوره لم تكتمل. ولم يمر العام حتى استطاع الخديوي ومن لهم
مصالح- وكثيرون منهم كان يُصنف بالـ”النخبه” في ذلك الوقت في- الوقيعة
بين “القوى الوطنية”، وخصوصًا بعد تعيين أحمد عرابي وزيرًا للحربية في
وزاره محمود سامي البارودي، والتي لُقبت بـ”حكومة/ وزاره الثوره”.
(بيفكركم بحاجه الكلام ده؟) لن أخوض في تفاصيل ما حدث في تلك الفترة
من خيانة ومؤامرات واصطناع المشكلات، ولكن تخيلوا ماذا كاد أن يحدث لو
كانت تلك الثوره اكتملت وتمسك الجميع بمطالبها وأهدافها، وتبارى
الجميع في الإصرار عليها؟ بدأتُ بسرد جزءٍ من تاريخ إحدى ثوارت
المصريين التي لم تُكتمل لأدخل منها إلى الواقع، التاريخ يعيد نفسه
دائمًا، وطبيعي أن نفس المقدمات تؤدي إلى نفس النتائج. “أنصاف الثورات
مقابر/ أكفان الشعوب”. قبل أن يصل الميت إلى القبر يمر بمراحل تهيئة
للدفن، وترجمة هذه المراحل- ثوريًّا- على الأرض تمر بعدة خطوات لخصها
نعوم تشومسكي هي: – الإلهاء: وهي تحويل وتوجيه الأنظار إلى مشاكل
وأحداث مفتعلة وتسريب إشاعات وأخبار غير حقيقية وتوجيه جماعة من
التابعين لنفيها أو إثباتها. – ابتكار المشاكل وأنت أيضًا من بيده
الحل: مستشارو أي ديكتاتور موهوبون في ابتكار مشكله وتسويق الحل لها،
والذي سيرفضه الشعب في الظروف الطبيعية “إنفلات أمني- تهريب- إرهاب-
بلطجه- زيادة في الأسعار- أزمة ماليه”. – التدرج في تطبيق إجراء
مرفوض: وهو ما يسمى بسياسة التدرج اللوني، نسبة إلى تدرج اللون، مثلاً
من الابيض إلى الأسود وما بينهما، كإجراء آجل سوف يُطبق بعد تخيير
الشعب فقط في التوقيت (الضريبة العقارية- زيادة أسعار) طبيعي أن يختار
الإنسان البلاء البعيد (إحييني النهاردة وموتني بكره) – مخاطبه الناس
كونهم أطفالاً: الديكتاتور يتحدث دومًا بفوقية وحكمة مصطنعة بادعاء
معرفة مصلحة الغالبيه من الشعب، وهذا نراه جميعًا في أي خطاب موجه
للشعب عن حكمه فخامته، والتي تجعله يري كل المؤامرات والخطط للإيقاع
بهذا الشعب الطيب الذي لم يُفطم بعد، فيستخدم لغة ركيكة وكلمات غير
مفهومه وكأنه يخاطب معاقين ذهنيًّا، ناهيك عن نبرة الصوت اللزجة. –
إستحسان الرداءة وتشجيع الشعب على القُبح: أن ينتهج الكدب كمبدأ ويشجع
عليه ويبرره، أن يقنع الشعب أن مصلحته في إلغاء العقل أو تسليمه لأحد
الجُهال، و كما نعلم أنه كلما زاد الفقر و الجهل فرّ الناي إلي الدين و الإختباء خلف التدين الشكلي،فتكون مهمه شيوخ السلطان أن يقنع الشعب أن رفض الجهل أول الموبقات. – تعويض التمرّد
بالإحساس بالذنب: جعل الفرد يظنّ أنّه المسؤول الوحيد عن تعاسته، وأن
سبب مسؤوليّته تلك هو نقص في ذكائه وقدراته، وذلك لئلا يثور عليه
ويطالب بحقوقه، فيقوم المواطن بامتهان نفسه ويحتقرها وأحيانا يكرهها.
من كل ما سبق نستطيع أن نرى أين نحن الآن. نعم، نحن في نصف ثوره يا
سادة، ونصف الثوره التي لم تكتمل تصنع ديكتاتورًا اكبر وأخطر من
سابقيه. ليس لدينا خيارات، الواجب والفرض الآن هو تكملة الثورة، وليس
غيره، وإلا سيسخر التاريخ من جيل أصابه الخبل فأضاع وطنًا (كلنا عندنا
اكتئاب وبقينا فعلاً مرضى نفسيين) لا شفاء لنا إلا بإكمال ما بدأناه
حتى لو كان قدرنا أن نتعثر أو نسير في الطريق الخطأ. نحن مازلنا نتعلم
من أخطائنا. (الثوره ما بتروحش صناديق، ما بتشيلش نظام ديكتاتوري
بانتخابات، ما بتتفاوضش على مناصب وكراسي، الثوره ما تدهنش جدار آيل
للسقوط وساكنه تعابين، الثوره بتهد بالمعني الحرفي للكلمة وبعدين تبني
على نضافه) ما يحدث لنا من تشتيت على طريقه “اشغلهم في أي حاجه” هدفه
الوحيد إجهادنا في معارك هزليه مفتعله، لنجعل هدفنا الأول إكمال
ثورتنا حتى الانتصار، البقاء في الوسط ليس في صالحنا، لنتمسك بأهداف
ثورتنا والتي لم يتحقق منها شيء، بل عدنا إلى الوراء لنناقش بديهيات
ليست مطروحة للمناقشة من الأصل. تذكروا (عيش- حرية- كرامة إنسانية) الليله ثوره وبكره ثوره وبعده ثوره وننتصر.
— الثوره هتنتصر

Advertisements

2 تعليقان to “نصف ثوره = كفن شعب”

  1. yasseryabdelhay يناير 19, 2013 في 7:44 ص #

    استحضار الماضى واسقاطه على الحاضر عنوان كاشف بأن أمة اقرأ اصبحت لا تقرأ وأمه لا تقرأ هى أمة عاجزة عن استعادة ارادتها وريادتها واستلهام بواعث نهضتها و الحفاظ على ثورتها و امة لا تقرأ هى امة فقيرة اسيرة علوم ماضى ولى ومستحضرة لفراعين ظالمين تعيش بارادتها ذل الانكسار قاصبح الكفن هو مصير ثوراتها

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: